الاستماع

الاستماع

العطاء

   يَسمو الإنسانُ في الحياةِ بِقَدرِ ما يُعطي، فيجني من عَطائِهِ السّعادةَ والطمأنينةَ. والعطاءُ أنواعٌ كثيرةٌ، وليسَ العطاءُ بالمالِ إلا أحدُ هذهِ الأنواعِ، فتبسُّمُكَ في وجهِ الآخرينَ عطاءٌ يمنحُ الشعورَ المتبادلَ بالأمنِ والسّكينةِ، وعطفكَ على الضعفاءِ ترفعُ بِهِ مِن همّتهم وثقتهم بأنفسِهِم، وحرصُكَ على الممتلكاتِ العامّة في بلدِكَ عطاءٌ يَغرِسُ في نَفسِكَ أن تكونَ مُواطناً صالحاً، يتحملُ المسؤوليةَ ويُسهمُ في بناءِ الوطنِ والدفاعِ عنهُ.

   وأجملُ العطاءِ ما كانَ صادقاً نابِعاً من القلبِ بعيداً عن الأنانيةِ وتحقيقِ مصلحةٍ شخصيةٍ، وبالعطاءِ الصادقِ يتحققُ الأمنُ الاجتماعيُّ، وتسودُ المحبّةُ، وتنقضي الحاجاتُ.

 

أسئلة النص:

  1. ماذا يجني الإنسان من عطائِهِ؟

السعادة والطمأنينة.

 

  1. اذكر ثلاثةً من أنواعِ العطاءِ وردتْ في النصّ.
  • العطاءُ بالمال.
  • التبسم في وجه الآخرين.
  • العطف على الضعفاء.
  • الحرص على الممتلكات العامة.

 

  1. أي أنواع العطاء يَغرِس في نَفسِكَ المواطنة الصالحة وتَحمّل المسؤولية، كما جاء في النصّ؟

الحرص على الممتلكات العامة.

 

  1. كيفَ يتحقق الأمن الاجتماعي، وتسودُ المحبّةُ بينَ الناس؟

بالعطاء الصادق.

 

  1. علق على العبارة الآتية:

"أجملُ العطاءِ ما كانَ نابعاً من القلب بعيداً عن الأنانية".

تترك الإجابة للطالب.

 

  1. كيف يكونُ عطاءُ الإنسانِ تجاه النبات والحيوان؟

بالعناية والرفق بهما.

إعداد : شبكة منهاجي التعليمية

09 / 07 / 2019