الفهم والاستيعاب والتحليل




الفهم والاستيعاب والتحليل

  1. في ضَوْءِ البَيْتِ الثانِي، كَيْفَ تَكونُ الحَياةُ سارَّةً لِلصَّديقِ؟

بِأَنْ يَحْيا حياة حُرًّة شَريفة.

 

  1. ما الغايَتانِ اللّتانِ تَصْبُو إِلَيْهِما نَفْسُ الشَّريفِ؟

وُرودُ المَنايا وَنَيْلُ المُنَى (النَّصْرُ أوالشَّهادَةُ).

 

  1. ماذا قَصَدَ الشاعِرُ بِقَوْلِهِ: "حَقِّي السَّليبِ" في البَيْتِ الخَامِسِ؟

 قصد أَرْضَهُ المُغْتَصَبَةُ (فلسطين).

 

  1. ما الطَّريقُ إِلَى تَحْريرِ فِلِسْطِينَ وَحِمايَتِها في نَظَرِ الشّاعِرِ؟

حِمايَةِ الحِياضِ بِحَدِّ الحُسَامِ.

 

  1. يَتَحَدَّثُ الشّاعِرُ في البَيْتِ الرابِعِ عَنِ العَيْشِ الكَريمِ، فَما العَيْشُ الكَريمُ؟

العيْشُ الكَريمُ في أَنْ يَكونَ الرَّجُلُ في وَطَنِهِ مَهيبَ الجانِبِ وَتَكونُ حُدودُ وَطَنِهِ مَحْمِيَّةً.

 

  1. بِمَ وَصَفَ الشّاعِرُ العدو المُحْتَلَّ في البَيْتِ السَّابِعِ؟

بالكائِدِ الحَقودِ.

 

  1. أَيُّ بَيْتٍ شِعْريٍّ يَتَضَمَّنُ المَعْنَى الآتي:

سَأُدافِعُ عَنْ وَطَني حَتَّى أُحَقّقَ إِحْدَى الحُسْنَيَيْنِ: النَّصْرِ أَوِ الشَّهادَةِ.

وَنَفْسُ الشَّريفِ لَها غايَتانِ          وُرودُ المَنايا وَنَيْلُ المُنَى


إعداد : شبكة منهاجي التعليمية
التاريخ : 06 / 04 / 2018

التعليقات

عذرا يجب عليك تسجيل الدخول الى الموقع لكي تتمكن من اضافة تعليق