أولاً: الضغط البخاري للمحلول




أولاً: الضغط البخاري للمحلول

الضغط البخاري للسائل: الضغط الذي ينتج من جزيئات بخار السائل في وعاء مغلق.

الضغط البخاري للسوائل ثابت عند درجة حرارية معينة، ولكن عند إذابة مادة غير متطايرة للسائل يقل الضغط البخاري؛ لأن دقائق المذاب ترتبط مع دقائق المذيب بقوى تجاذب تعمل على تقليل عدد الجزيئات التي يمكن أن تفلت من سطح السائل فيقل الضغط البخاري.

 

مثال:

المنحنى الآتي يمثل قيم الضغط البخاري للماء النقي (المنحنى أ)، ولمحلول مخفف من مادة غير متطايرة (المنحنى ب)، ومحلول مركز من مادة غير متطايرة (المنحنى جـ).

فلو رفعنا خطاً مستقيمًا من درجة حرارة 50 هس، وقسنا الضغط البخاري للماء وللمحلولين المخفف والمركز نلاحظ أن:

  • الضغط البخاري للماء النقي = 500 مم زئبق تقريباً.
  • الضغط البخاري للمحلول المخفف = 350 مم زئبق تقريباً.
  • الضغط البخاري للمحلول المركز = 350 مم زئبق تقريباً.

نستنتج من المنحنى ما يلي:

  • يزداد الضغط البخاري لكلٍّ من المذيب والمحلول بزيادة درجة الحرارة.
  • الضغط البخاري للمحلول أقل من الضغط البخاري للمذيب النقي.
  • بزيادة تركيز المحلول يقل الضغط البخاري.


التاريخ : 21 / 03 / 2019

التعليقات

عذرا يجب عليك تسجيل الدخول الى الموقع لكي تتمكن من اضافة تعليق