الفهم والاستيعاب والتحليل

1-  يُقْسَّمُ غورُ الأُرْدُنِّ إلى أحواضٍ عِدَّةٍ، اذْكُرْ اثنينِ مِنْها.

حوضُ نَهْرِ الأُرْدُنِّ وحوضُ البَحْرِ المَيِّتِ.

 

2-  اشْرَحِ المقْصود بالعِبارةِ الآتيةِ: الغورُ سَلَّةُ غِذاءِ الأُرْدُنِّ.

تشير العبارة إلى تَنوعِ مَحاصيلِهِ الزِّراعيِّةِ ووفْرَةِ مَنْتوجاتِهِ، إذْ تَكْثُرُ فيهِ زِراعَةُ الخُضارِ والفواكهِ كالموزِ والحِمْضياتِ، وغيرِها على مدار العامِ لتلبيةِ مُتَطلَّباتِ النَّاسِ المُخْتَلِفَةِ مِنَ الغِذاءِ.

 

3-  حَدِّدِ الفِقْرَةَ التي تَضَمَّنَتْ كلَّ فِكْرة ممّا يأتي:

-        المَكانَةُ الدِّينيَّةُ لِغورِ الأُرْدُنِّ. (الفقرة الثالثة): (يحْظى الغورُ بِمَكانَةٍ دينيَّةٍ بارِزَةٍ، فهو يضُمُّ أَضْرِحَةَ عَدَدٍ مِنَ الصَّحابَةِ – رِضوانُ الله ِعَليهِم – كمَقامِ أبي عُبيدَةَ عامِرِ بنِ الجَرَّاحِ وضِرارِ بنِ الأَزورِ وشُرَحْبيلِ بنِ حَسنةَ ومُعاذِ بنِ جَبَلٍ، وغيرِهِم مِنَ الصَّحابَةِ رَضي الله ُعَنْهُم.

-        خَطَرُ جَفافِ مياهِ البَحْرِ المَيِّتِ. (الفقرة الخامسة): (يَتَعَرَّضُ البَحْرُ الميِّتُ لِخَطَرِ الجَفافِ؛ بِسَبَبِ التَّراجُعِ السَّنويِّ لِمَنْسوبِ مياهِهِ. وتَسْعى الأُرْدُنُّ جاهِدَةً للحِفاظِ عَليه مِنْ هَذا الخَطَرِ الذي لَحِقَ بِهِ.

 

4-  بِمَ يَمْتازُ البَحْرُ الميِّتُ عَنْ غيرِهِ مِنَ البِحارِ؟

يمتاز بأنه أخْفَضُ بُقْعَةٍ عَنْ مُسْتوى سَطْحِ البَحْرِ، كَما تَمْتازُ مياهُهُ بِأَنَّها أَكْثَرُ البِحارِ مُلوحَةً.

 

5-  اذْكُرْ أضْرِحَةَ بَعْضِ الصَّحابَةِ الموجودَةِ في غورِ الأُرْدُنِّ.

مَقامِ أبي عُبيدَةَ عامِرِ بنِ الجَرَّاحِ وضِرارِ بنِ الأَزورِ وشُرَحْبيلِ بنِ حَسنةَ ومُعاذِ بنِ جَبَلٍ رَضي الله ُعَنْهُم.

 

6-  ما الخطرُ الذي يهدِّدُ البحر الميت؟ وما سببُ هذا الخطر؟

خطرُ الجفافِ؛ بسببِ التّراجع السّنويّ لمنسوبِ مياهِهِ.

 

إعداد : شبكة منهاجي التعليمية

08 / 09 / 2017

النقاشات