الاستماع

الاستماع

برّ الوالدين

بر الوالدين، نصوص الاستماع، الصف السادس

   لما توفِيَت أمُّ إياسِ بنِ معاويةَ بَكى، فقيلَ لَهُ: ما يُبكيكَ؟ قال: كانَ لي بابانِ مفتوحانِ إلى الجنّةِ، فأغلقَ أحَدُهُما.

   وَقيلَ لرجلٍ كثيرِ البرِ بأمّه: إنكَ أبّرُ النّاسِ بأمكَ، وَلسنا نَراكَ تأكُلُ مَعَها؟ فَردَّ عَليهم: أخافُ أن تَسبِقَ يَدي إلى ما سَبَقت إليهِ عَينَها؛ فأكونَ قَد عَققتُها. وَسُئِلَ آخرُ عن وَلَدِهِ فَقيلَ لَهُ: كَيفَ كانت مُعاملتَهُ مَعَك؟ فقال: ما مَشى مَعي قَطُّ في لَيلٍ إلا كانَ أمامي، ولا مَشى مَعي في نهارٍ إلا كانَ وَرائي.

 

أسئلة النص:

1- لماذا بكى إِياسَ بْنَ مُعاوِيَةَ؟

إغلاقُ أحدِ البابينِ المَفتوحين له.

 

2-ما البابانِ المَفْتُوحانِ في قَوْلِ إِياس بنِ مُعاوِيَةَ؟

والِداهُ.

 

3-ما الذي كانَ الرَّجُلُ الصّالِحُ يخشاهُ؟

كانَ يَخشى أَنْ تَسْبِقَ يَده إِلى ما سَبَقَتْ إِلَيْهِ عَيْنُها.

 

4-كَيْفَ يُمْكِنُ لِلابْنِ أَنْ يَتأدَّبَ مَعَ والِدِهِ وَقْتَ المَشْيِ؟

بِأنْ يَمْشى أَمامَهُ في الليلِ، ووَراءَهُ في النَّهارِ.

 

5- أَيُّ المَواقِفِ السّابِقَةِ أَعْجَبَكَ؟ وَضِّحْ ذَلِكَ.

تترك الإجابة للطالب.

إعداد : شبكة منهاجي التعليمية

23 / 01 / 2022

النقاشات