المحفوظات




المحفوظات

هذي بلادي

سكبتُ أجملَ شعري في مغانيها     لا كنتَ يا شعر لي إن لم تكن فيها
هذي بلادي ولا طولٌ يطاولهـا      في ساحة المجد أو نجمٌ يدانيهـا
ومهرة العرب الأحرار لو عطشـت      نصب من دمنا ماءً ونرويهـــــا
يا أيها الشعرُ كن نخلاً يظللهـــا     وكن أماناً وحباً في لياليهـــــا
وأيها الوطن الممتدُّ في دمنـــا       حُباً أعزَّ من الدنيا وما فيهــــا
بغير كعبتك الشماءِ ما وقفــت      هذي القصائدُ أو طافت معانيهـا
هذي صفاتكَ إني إذ أعددهــا      على الأنام فإني لستُ أحصيهــــا
هذي بلادي بها الأحرارُ قد طلعـوا        أقمارَ حقٍّ أضاءت في دياجيهــا

حبيب الزيودي

 

الأسئلة:

  1. يقولُ الشّاعرُ: "سكبتُ أجملَ شِعري في مَغانيها":

أ- بِمَ شبّهَ الشَّاعرُ شعرَهُ؟

شبه الشاعر شعره بالماء الذي يسكب سكبًا.

ب- مَنِ المقصودُ بالضّميرِ(ها) في(مغانيها)؟

قصد الشاعر بلاده.

 

  1. يفتخرُ الشّاعرُ بوطنِهِ في البيتِ الثّاني، فما الصّفةُ الّتي يُفاخرُ بها؟

التميز والقوة، المجد والشرف، فلا يداني بلاد الشاعر فيهما نجم ولا يطاولها طول.

 

  1. حدّدِ البيتَ الّذي وردتْ فيهِ كلُّ فكرةٍ ممّا يأتي:
  • حبُّ الوطنِ يجري في أبنائِهِ مجرى الدّمِ في العُروقِ.

البيت الخامس.

  • استعدادُ أبناءِ الوطنِ للتّضحيةِ منْ أجلِ وطنِهِم.

البيت الثالث.

 

  1. خاطبَ الشّاعرُ الشِّعرَ وكأنّه إنسانٌ يُكلِّمُهُ. حدّدِ البيتَ الّذي يظهرُ فيهِ هذا الأسلوبُ.

البيت الرابع.

 

  1. علامَ يدلُّ قول الشّاعر:"لا أُحصيها" في البيتِ:

هذي صفاتُك إنّي إذْ أعدّدُها      على الأنامِ فإنّي لستُ أُحصيها

كثرة محاسن الأردن حتى إن الحاصي يعجز عن إحصائها.

 

  1. حدّدِ البيتَ الّذي يدلُّ على كلِّ تشبيهٍ في ما يأتي:
  • تشبيهُ الشّعرِ بالنّخلِ ذي الظلِّ.

البيت الرابع.

  • تشبيهُ الأردنيّينَ بالأقمارِ في اللّيالي المظلمةِ.

البيت الثامن.


إعداد : شبكة منهاجي التعليمية
التاريخ : 07 / 02 / 2018

التعليقات

عذرا يجب عليك تسجيل الدخول الى الموقع لكي تتمكن من اضافة تعليق