التذوّق الأدبي

التذوّق الأدبي

  1. وضّحِ الصّورَ الفنّيّةَ في ما تحتَه خطٌّ في البيتَينِ الآتيينِ:

أ- أُرْدُنُّ أَرْضَ الْعَزْمِ أُغْنِيَةَ الظُّبا      نَبَتِ السُّيوفُ وَحَدُّ سَيْفِكَ ما نَبا

شبه الأردن بأغنية تغنيها السيوف دلالة على قوة الأردن.

ب- وَفَدَتْ تُطالِبُني بِشِعرٍ لَدْنَةٌ        سمراءُ لوَّحَها المَلامُ وذوّبا

شبه الملام بالشمس التي غيرت لون الفتاة.

 

  1. الأردنُّ بلدٌ صغيرٌ بِمساحتِهِ، ولكنَّهُ كبيرٌ وعظيمٌ بِفعلِهِ وتأثيرِهِ. عبّرَ الشّاعرُ عنْ هذا المعنى بصورةٍ فنيّةٍ جميلةٍ في البيتِ الآتي. وضِّحها:

في حَجْمِ بَعْضِ الْوَرْدِ إلّا أَنَّهُ        لَكَ شَوْكةٌ رَدَّتْ إِلى الشَّرْقِ الصِّبا

شبه الأردن بأنه كالوردة حجماً ولكن أشواكه قوية في وجه من يحاول النيل منه أو من العرب.

 

  1. ما دلالةُ قولِ الشّاعرِ: لم تُغمَدْ بكفِّهمُ الشَّبا؟

أن الأردنيين دائما متأهبون للدفاع عن الوطن.

 

  1. استخرجْ منَ القصيدةِ مثالًا على الطّباقِ.

صَباحَ ومَسا.    

 

  1. ما العاطفةُ البارزةُ في القصيدةِ؟

حب الوطن والاعتزاز والفخر به.

إعداد : شبكة منهاجي التعليمية

12 / 11 / 2018