الاستماع

الاستماع

آن سوليفان

   هي مُعلمَةُ الطفلةِ هيلين كيلر التي فَقَدت السّمعَ والبَصَرَ في صِغَرِها بِسَبَبِ الحُمّى.

   عانَت سوليفان وَهيَ طَفلةٌ مِن مُشكلاتٍ في الإبصارِ؛ فَتَعلمتِ الأبجديّةَ والقراءةَ عَلى طَريقَةِ برايل. وَبَعدَ حينٍ عادَ إليها بَصَرُها جُزئيّاً. ولمّا تَوَلت تَعليمَ هيلين عَدّت ذلكَ فُرصَةً لإثباتِ نَجاحِها، وَساعَدها عَلى النجاحِ شُعورُها بِعالَمِ هيلين كيلر المُظلِمِ. مَنَحَت سوليفان تِلميذَتَها ما تَحتاجُ إليهِ من حُبٍّ واهتمامٍ، واعتمدت في تَعليمِها على اللعبِ وسَردِ القِصَصِ واستخدامِ الحَواسَ، فكانت تَرسُمُ لها شَكلَ الحُروفِ عَلى كفّ يَدها. وبِفَضلِ هذا الاهتمامِ تميّزت هيلين وأصبَحَتِ امرَأةَ ذاتَ شأنٍ حينَ كَبِرَت.

 

أسئلة النص:

  1. مَنِ المُعلِّمَةُ التي تحدَّثَ عنها النصُّ؟

آن سوليفان.

 

  1. ممَّ كانت تشتكي المُعلمَةَ في صِغَرِها؟

عانَت سوليفان وَهيَ طَفلةٌ مِن مُشكلاتٍ في الإبصارِ.

 

  1. ما الذي ساعَدَ المُعلمةَ على النجاجِ في مُهمَّتها؟

ساعَدها عَلى النجاحِ شُعورُها بِعالَمِ هيلين كيلر المُظلِمِ.

 

  1. ما الطُرُق التي اتَّبعتها المُعلمةُ في تعليمِ الطفلةِ؟

اعتمدت في تَعليمِها على اللعبِ وسَردِ القِصَصِ واستخدامِ الحَواسَ.

إعداد : شبكة منهاجي التعليمية

23 / 09 / 2018