التذوق الجمالي

التذوق الجمالي

  1. وضّح جمال التصوير في كل مما يأتي:

يا عاكفينَ على الدُّروس كأنَّهُم        غُلْبُ الصُّقورِ من الظَّمَاء تَلُوبُ

شبه الشباب العاكفين على الدروس بالصقور العطشى التي تعكف على حوض الماء لتنهل منه.

الطّاهرونَ كأنهمْ ماءُ السّما             لم يَلْتَصِقْ دَرَنٌّ بِهِمْ وعيوب

شبه الشباب الطاهرين بماء السماء في صفائه ونقائه ليس فيه ما يشينه.

هي أُمّةٌ لم تحتضن آمالها             وغدًا إلى أحضانِكُمْ ستؤوب

شبه الآمال بإنسان لم تحتضنه الأمة ليبين أنها لم تحقق آمالها، وشبه الأمة بشخص يحتضنها الشباب ليقول بأنهم هم الذين سيحققون آمالها.

 

  1. ابحث عن ثلاث صور فنية أخرى، ثم وضحها.

تترك الإجابة للطالب.

 

  1. يستخدم الشاعر الجملة المعترضة - وليس سواكم - في البيت الآتي:

وَلأْنتُمُ أنْتُمْ – وليس سواكمُ -          أملُ البلادِ وذُخْرُها المطلوب

أ- ما الغرض من استخدام هذه الجملة في هذا الموطن؟

الغرض الاحتراس.

ب- وضح العلاقة بين هذه الجملة والسياق اللغوي الذي وردت فيه.

وردت هذه الجملة في سياق النفي حتى ينفي أن يظن ظانّ أن الأمل الذي سيتحقق للبلاد بغير شباب هذه الأمة فهو مقصور عليهم، فهم ذخرها .

 

  1. من السمات الفنية للأبيات التي قرأتها جزالة الألفاظ وقوتها، ودقة استخدامها. ابحث عن ثلاث سمات أخرى ظهرت في الأبيات.

التصوير الجميل، والوعظ والإرشاد، استخدام أساليب الإنشاء كالأمر والنداء، ويبحث الطلبة عن هذه السمات بإشراف المعلم.

 

  1. تستخدم كلمة (ذخر) استخدامًا حقيقيًّا وآخر مجازيًّا. بين وجه استخدامها في البيت الآتي:

وَلَأَنْتُمُ أنْتُمْ – وليسَ سِواكُمُ-          أَمَلُ البلادِ وذُخْرُها المَطْلوبُ

استخدمت كلمة ذخر هنا استخداما مجازيا ؛إذ تستعمل للأشياء المادية الثمينة والضرورية التي يمكن أن تحفظ وتدخر كالمال ونحوه فالشاعر شبه الشباب بشيء ثمين يدخر.

 

  1. بم كنى الشاعر بالعبارات الآتية التي تحتها خط في ما يأتي؟

            ولأنتُمُ إن شوّشتْ صفحاتِنا              مما أُجِدَّ نقائصٌ وذُنوب

كناية عن تشويه سيرتهم وحياتهم.

وتخاذَلَتْ خُطواتُنا من فَرْط ما           جَدَّ السُرى والشدُّ والتقريب

كناية عن شدة الخطوب والمصائب التي لحقت بهم .

وِتَطلّعوا يُنِرِ الطريقَ أمامَكم                 قَبَسٌ يشعُّ منارهُ مَشبوب

كناية عن الأمل الذي ينتظر الشباب في مستقبلهم.

 

  1. استخدام الشاعر في البيت الآتي كلمة العَلِيّ وليس الأعلى. علل ذلك.

لنَراكُمُ المثلَ العليَّ لأمّةٍ         ترمي إلى أهدافها وتُصيب

استخدام الشاعر لكلمة العليّ كان موفقا متصفا بالدقة والتعبير السليم لأن هذه الكلمة تتسم بالثبات لأنها صفة مشبهة؛ إذ إن كلمة العليّ ّتعني العلوّ، وأما كلمة الأعلى فاسم تفضيل وهو هو لا يقصد المفاضلة هنا بل يقصد ثبات الصفة وهي العلوّ.

إعداد : شبكة منهاجي التعليمية

23 / 04 / 2018