درجة هوائية تحطم الرقم القياسي

قام مهندسو شركة أيروفيلو - وهي شركة كندية متخصصة بالتكنولوجيا التي تعتمد على الطاقة البشرية - بتحطيم الرقم العالمي لأسرع مركبة تعمل بالطاقة البشرية. أُطلق على الدراجة الجديدة اسم أيروفيلو إيتا، نسبةً للحرف اليوناني المستخدم للإشارة إلى الكفاءة في الهندسة، وقد سجلت سرعة 144 كم/سا في 19 من سبتمبر الماضي خلال حدث التحدي العالمي للسرعات المعتمدة على الجهد البشري. وقع ذلك التحدي في ماونتن باتل في نيفادا، وذلك على أكثر الطرقات انبساطاً واستقامةً ونعومةً في العالم..

تشبه الدراجة الجديدة، أيروفيلو إيتا، شكل البيضة مما يجعل حركتها أكثر انسيابية في الهواء، كما تستخدم أنسجةً من الألياف الكربونية لإيصال الطاقة القصوى إلى الإطار الصلب. يقوم الراكب بالاستلقاء في الدراجة بوضعية تسمح بالوصول إلى أعظم سرعة من خلال تحريك الدواسات.

خلال لقائهما مع مجلة دانديهورس، عبر المؤسسان المشاركان لشركة أيروفيلو تود رايتشيرت وكاميرون روبرتسون، عن آمالهما بتشجيع الاهتمام بالدراجات العادية والدراجات الفائقة التطور. يتماشى هذا الأمر مع توفير بنية تحتية أفضل للدراجات في المجتمعات، ويتطلب تشجيع أناس أكثر على استخدامها.

إلى جانب تأكيد فكرة عدم استحالة أي شيء، يتفاءل المؤسسان بأن الدراجة الفائقة التطور التي حطمت الرقم القياسي ستُلهم الجيل الجديد من الشباب على دخول وظائف العلم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM)، كما ستحفّزهم على ابتكار وسائل النقل المستمرة الجديدة والبديلة.

.